جمعية الإبتسامة الجزائرية
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر/ عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بالدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إذا كنت ترغب الإنضمام إلى أسرة جمعية الإبتسامة الجزائرية
شكرا
إدارة المنتدى


جمعية خيرية ناشطة في سيدي بلعباس
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


<>

نسأل الله العفو والعافية في الدنيا و الآخرة و أن يجعل بلدنا أمنا مستقرا سخاءا رخاءا وسائر بلاد المسلمين

:: تابعنا على فيس بوك :: :: تابعنا على تويتر ::

شاطر | 
 

 تحذير أهل الإسلام من الاحتفال بنهاية العام!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mokhtar
Admin
avatar

عدد المساهمات : 335
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
العمر : 33
الموقع : سيدي بلعباس

مُساهمةموضوع: تحذير أهل الإسلام من الاحتفال بنهاية العام!   الأربعاء ديسمبر 25, 2013 11:10 pm

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله،وصحبه أجمعين.
أما بعد:
إن في مثل هذا الوقت من كل عام تنشط بعض وسائل الإعلام الهدامة للدين والمفسدة لأخلاق وقيم المسلمين، سواء كانت مرئية أو مسموعة أو مقروءة، للترويج للاحتفالات برأس السنة الميلادية!،ودعوة الناس إليها وتزيينها لهم.
وللأسف فإن بعض المسلمين يتأثر بهم وينخدع بكذبهم،فنراه ينجر وراء باطلهم ويحيي هذه الليلة!،مقلدا بذلك الكفار ،مع أن نبينا صلى الله عليه وسلم حذرنا أشد الحذر من مشابهتهم،وموافقتهم على باطلهم،فقال صلى الله عليه وسلم:"من تشبه بقوم فهو منهم".رواه أبو داود(3872 )من حديث عبد الله بن عمرو-رضي الله عنهما-،وصححه الشيخ الألباني –رحمه الله-.
قال الإمام ابن كثير–رحمه الله-:"ففيه دلالة على النهي الشديد والتهديد والوعيد على التشبه بالكفار في أقوالهم، وأفعالهم،ولباسهم،وأعيادهم،وعباداتهم وغير ذلك من أمورهم التي لم تشرع لنا ولم نقرر عليها".تفسير ابن كثير (1/149)
إن المشركين في هذا اليوم، يطفئون الإنارة قبل نهاية السنة ثم يشعلونها عند دخول وقت السنة الجديدة متفائلين بزعمهم بالعام الجديد!،ويطلقون الألعاب النارية ابتهاجا بقدومه!،ويخصونه بتقديم الهدايا وزيارة الأصدقاء،،وإقامة الاحتفالات،وغير ذلك من المعاصي والمنكرات.
أيها الأحبة إن أعياد الكفار كلها لا خير فيها ولا منفعة،بل هي وبال عليهم وحسرة وندامة يوم القيامة،يقول شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-:"وأما أعياد المشركين فجمعت الشبهة والشهوة والباطل،ولا منفعة فيها في الدين،وما فيها من اللذة العاجلة فعاقبتها إلى ألمٍ".اقتضاء الصراط(1/183)
أيها الكرام،قد منَّ الله علينا بنعمة الإسلام ووفقنا لاتباع سنة خير الأنام نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام،ففي ديننا الكريم ولله الحمد ما يُغنينا عن مشابهة هؤلاء في باطلهم!،وموافقتهم في منكرهم ! وسلوك طريقتهم!فعلينا الابتعاد في هذا اليوم عن سعيهم الضال وفعلهم المنكر،فلا نتشبه بهم ولا نغتر بصنيعهم،ولا نحضر احتفالاتهم ولا نعينهم عليها بأي شكل من الأشكال.
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري الفقيه الشافعي-رحمه الله-:"ولا يجوز للمسلمين أن يحضروا أعيادهم،لأنهم على منكر وزور،وإذا خالط أهل المعروف أهل المنكر بغير الإنكار عليهم كانوا كالراضين به، المؤثرين له، فنخشى من نزول سخط الله على جماعتهم فيعم الجميع، نعوذ بالله من سخطه".أحكام أهل الذمة لابن القيم (2/722)
ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-:"لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم، لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران،ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة أو غير ذلك، ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء، ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد، ولا إظهار زينة
وبالجملة ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم،بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام لا يخصه المسلمون بشيء من خصائصهم"
.مجموع الفتاوى(25/ 329)
ويقول الشيخ العلامة ابن باز-رحمه الله-:"لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم بل يجب ترك ذلك ؛لأن من تشبه بقوم فهو منهم، والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم.
فعلى المؤمن وعلى المؤمنة الحذر من ذلك،ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شيء؛لأنها أعياد مخالفة للشرع فلا يجوز الاشتراك فيها،ولا التعاون مع أهلها،ولا مساعدتهم بأي شيء لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها،ولأن الله سبحانه يقول:(وتعاونوا عَلَى البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) [المائدة:2]،فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان".مجموع فتاوى الشيخ(6/405)
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة برئاسة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ –حفظه الله- :"شرف للمسلمين التزامهم بتاريخ هجرة نبيهم محمد - صلى الله عليه وسلم -، الذي أجمع عليه الصحابة -رضي الله عنهم-، وأرخوا به بدون احتفال،وتوارثه المسلمون من بعدهم منذ أربعة عشر قرنا إلى يومنا هذا؛ لذا فلا يجوز لمسلم التولي عن التاريخ الهجري والأخذ بغيره من تواريخ أمم الأرض، كالتاريخ الميلادي، فإنه من استبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير.
هذا ونوصي جميع إخواننا المسلمين بتقوى الله حق التقوى، وبالعمل بطاعته والبعد عن معاصيه، والتواصي بذلك والصبر عليه". فتاوى اللجنة الدائمة( 26/410)
فعليكم يا أهل الإسلام التمسك بالدين واتباع هدي أفضل الأنبياء والمرسلين،نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين،فإن في ذلك بإذن الله، النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة،وإياكم ثم إياكم من التشبه بالكفار،والاغترار بالملذات الفانية والتأثر بالمفسدين المحسوبين على المسلمين!فإن في ذلك الحرمان والخسران يوم الدين.
فالله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يحفظ المسلمين في كل مكان،ويوفقهم لتحكيم كتابه العظيم،واتباع سنة نبيهم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، في شؤونهم كلها،ويُبعد عنهم شر الكائدين المفسدين من الكفار والمنافقين والفاسقين، فهو سبحانه قدير وبالإجابة جدير.
وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibtissama-sba.ibda3.biz
 
تحذير أهل الإسلام من الاحتفال بنهاية العام!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الإبتسامة الجزائرية :: ديننا الحنيف :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: